ان الحجم القياسي للصفقة في مابين البنوك يُقدر بعشرات الملايين و المليارات من الدولارات الامريكية. المشاركين في سوق ما بين البنوك – هم البنوك و عملائهم – الشركات الدولية و صناديق الاحاطة و الافراد. من الواضح أن عتبة حجم الصفقة بالنسبة لمعظم المستثمرين الافراد للدخول الى هذه الصالة يُعتبر كبيراً جداً .

إن التداول اليوم بسوق الفوركس أصبح أمراً ممكناُ حتى بالنسبة للمستثمرين الافراد و ذلك بفضل شركات الديلينغ و الوساطة، التي تعمل كوسيط بين المتداولين و السوق. في يومنا هذا ، يكفي للمتداول امتلاك مبلغ 100 دولار حتى يتمكن من التداول في سوق الفوركس ، كون أن التجارة الهامشية أو ما يمكن تسميته بشكل آخر التجارة بواسطة الرافعة المالية  تسمح من زيادة مواردك  التجارية بعدة أضعاف. المبدأ بسيط جداً: يقوم العميل باستثمار مبلغ صغير ، يأخذه الوسيط كرهن كي يُقدم للعميل رافعة مالية و التي بمساعدتها يستطيع العميل ان يقوم بصفقات ذات احجام كبيرة ، بإمتلاكه مبلغ ليس بالكبير نسبياً. في حال الخسارة ، يخسر العميل فقط المبلغ الذي وضعه في الحساب. إن هذا المبدأ بالعمل في سوق الفوركس يُدعى بالتجارة الهامشيةأو التداول بالمارجن. المارجن في حالتنا هنا هو نفسه الرهن ، الذي اخذه اقتطعه البروكر مؤقتاً من ايداع العميل لفتح صفقة بحجم مُعين .

تمر كل صفقة هامشية بمرحلتين: فتح الصفقة و إغلاق الصفقة. على سبيل المثال ، إذا كان المستثمر يعتبر بأن سعر صرف اليورو أمام الدولار سيرتفع ، فإنه يقوم بشراء اليورو ، ليكون لاحقاً ببيعها بسعر اعلى . في هذه الحالة ، يكون فتح الصفقة هو شراء اليورو و إغلاقها هو بيعه . إن هذا النوع من الصفقات يُسمى ” بالصفقة الطويلة على اليورو”. أما إذا المستثمر كان يتوقع هبوط اليورو ، فإنه يقوم ببيعه ( فتح صفقة ) ليشتريه لاحقاً بسعر أخفض ( إغلاق الصفقة ). هذا النوع من الصفقات يُسمى ” بالصفقات القصيرة على اليورو ” . من هذا كله ، يمكننا القول أنه يمكننا الربح في الفوركس سواءاً من ارتفاع سعر صرف العملة أو من انخفاضه .

كما ذكرنا أعلاه بأن الوصول الى سوق الفوركس غير ممكن بدون مشاركة الوسطاء و بشكل خاص بروكر الفوركس الذي يُعدّ حلقة الوصل حيث يأتي بأفضل الاسعار و يقوم بنقل الأوامر التجارية  للعملاء الى سوق ما بين البنوك. بفضل شركات الوساطة ، يستطيع المستثمرون الافراد من التداول في سوق الفوركسبدون أن يحضرو بشكل شخصي الى المنصة التجارية. يكفي توفر انترنت و تنصيب منصة التداول على الكمبيوتر او اللوح الالكتروني او الموبايل . بساطة الوصول جعل من التداول في الفوركس أمراً ذو شهرة عالمية .

تجدر الاشارة الى الى انه و في السوق العالمية نادراً ما تكون هناك حالات لا يتغير سعر صرف احدى العملات مقابل عملة اخرى خلال اليوم لاكثر من 3-4%. لذلك فإن التداول بطريقة حكيمة يُقلل جداً من امكانية فقدان الاموال.

في الختام ، يجدر القول بأن التجارة باستخدام الهامش يُعدّ أمراً ذو أهمية كبيرة بالنسبة للمستثمرين ، كون انه و للدخول الى السوق يكفي امتلاك مواردك الشخصية و التي تتراوح بين 1% و 3% من حجم الصفقة. بذلك ، يكون الجواب على سؤال « ما هو التداول الهامشي ?» بسيط جداً : هو امكانية فتح صفقات كبيرة نسبياً و الحصول على ربح بإمتلاكك ايداع ليس بالكبير. كما انه ينبغي ان لا ننسى المخاطر التي قد تودي بها عملية التداول بنهج لا مبالي.

Leave Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

clear formSubmit